Phenix Center
English
 

الرئيسية > إنهاء خدمات أكثر من مئتي عامل أردني من مصنع (ريتش باين) في يوم واحد

إنهاء خدمات أكثر من مئتي عامل أردني من مصنع (ريتش باين) في يوم واحد

الاربعاء, 27 أيار 2020
النشرة الالكترونية
Phenix Center
إنهاء خدمات أكثر من مئتي عامل أردني من مصنع (ريتش باين) في يوم واحد
المرصد العمالي- أقدم مصنع (ريتش باين انترناشونال جروب) للألبسة الواقع في إربد (سايبر ستي) يوم أمس على أنهاء خدمات أكثر من مئتي موظف أردني يعملون فيه.
والمصنع الذي تعود ملكيته لمستثمر تايواني يعمل فيه موظفون من الجنسيات الأردنية، الصينية، البنغالية، السيرلانكية، وعددهم 1700 عامل منهم 466 عامل أردني، يجدد عقود العاملين كل ثلاثة أشهر، وخلال أزمة وباء "كورونا المستجد"، قررت إدارة المصنع وبحسب شكاوى وصلت للمرصد العمالي الأردني عدم تجديد عقود العاملين في المصنع، رغم أنهم اعتادوا على تجديدها منذ سنوات عملهم الطويلة.
وحذر المرصد العمالي والحقوقيون في الأردن من عقود العمل "الاذعانية" والتي تعتبر قانونية شكلا يقبل فيها أحد الطرفين كامل شروط العقد دون أن يكون له الحق في تعديلها، وعليه الخضوع الكامل للطرف الثاني، لكن هذا الأمر يسلب العاملين حقهم في الاستقرار الوظيفي إذا ما استغل لسلب حقوق العمال، مما يخالف معايير حقوق الانسان والعمل في العالم.
وأشار أحد العمال في اتصال هاتفي مع المرصد العمالي إلى أنه صدم بإنهاء خدماته من المصنع بعد مدة عمل استمرت سبع سنوات اقتات من خلالها هو وأسرته، وأضاف أيضاً أنه من الصعب إيجاد فرص عمل في ظل هذه الظروف. 
وقال عامل آخر أن المصنع استغنى عن العمال الأردنين تحديداً وقطع سبل عيشهم التي كانت صعبة أساساً أثر عدم استقرارهم في العمل وتجديد عقودهم (محدودة المدة) كل ثلاثة أشهر فقط، ومما زاد من صعوبة الأمر "ازمة كورونا" التي اثقلت عليهم الحمل، حيث استلم العمال رواتب شهري آذار ونيسان على دفعات قسمت بين المصنع بقيمة 55 ديناراً وبين الضمان الاجتماعي بقيمة 165 ديناراً. 
ومما يذكر أن المصنع  قد عرّض عماله الأجانب عام 2012 لظروف صعبة وصفها التقرير الصادر عن المعهد العالمي لحقوق العمال والانسان بـ "العبودية"، حيث سجلت مخالفات لاتفاقية التجارة الحرة والموقعة بين الأردن والولايات المتحدة. لاجبار الموظفين علىالعمل الإضافي دون مقابل.