Phenix Center
English
 

الرئيسية > اضراب المعلمين/ات: الأردن هو المنتصر

اضراب المعلمين/ات: الأردن هو المنتصر

الاحد, 06 تشرين الأول 2019
النشرة الالكترونية
Phenix Center
اضراب المعلمين/ات: الأردن هو المنتصر
أحمد عوض
مبروك لمعلمات ومعلمي الاردن، نستطيع القول ان الأردن هو المنتصر اليوم، فقد سطر المعلمون والمعلمات ونقابتهم خلال الأسابيع الأربعة الماضية أروع الدروس في النضال الاجتماعي، صحيح أن طلبتنا انقطعوا عن التعليم المدرسي لمدة أربعة أسابيع، ولكنهم تعلموا دروسا أكبر وأعمق في الدفاع عن حقوقهم.
ليس الطلبة فقط من تعلم الدروس في انتزاع الحقوق، بل أن كافة مكونات المجتمع تعلمت الدروس في كيفية الدفاع عن حقوقهم وانتزاعها، وفي كيفية بناء التوازنات الاجتماعية والحفاظ على استقرار الأردن بشكل مستدام.
أما الذين خسروا فهم القوى السياسية والبيروقراطية التقليدية التي تعتقد أن الأساليب التسلطية والاستبدادية ما زالت صالحة لحكم الأردنيين، وخسر الذين خلعوا جلدهم ولبسوا جلدا آخر، وخسرت الأبواق المختلفة التي تنطحت لشيطنة المعلمين والمعلمات ونقابتهم ومحاربتهم، ووقفوا في وجه مطالبهم العادلة.
وكذلك خسر المتربعين على إدارات العديد من النقابات العمالية والمهنية والأحزاب السياسية وبعض مؤسسات المجتمع المدني التي تعمل في مجال العدالة والتنمية والديمقراطية حقوق الانسان، لموقفهم المتفرج وفي أحسن الأحوال الخجول والمتردد، عندما تخلوا عن واجباتهم التي تدخل في صميم مهام مؤسساتهم في دعم مطالب المعلمين وحقهم في الاضراب، وهو التحرك الذي كان يستهدف التخفيف من التفاوت الاجتماعي وتعزيز العدالة الاجتماعية.
اضراب المعلمين وحراكهم (الأكبر والأطول في تاريخ الأردن) يعد محطة هامة في مسار النضال الاجتماعي والمطلبي والحقوقي في الأردن، ولا ابالغ أن ادعيت أن الأردن ما بعد اضراب المعلمين سيكون أفضل عما قبله.
نأمل أن تتعلم القوى المعيقة لعملية تطور الأردن سياسيا واقتصاديا واجتماعيا الدرس جيدا، وأن تعيد النظر في أدوات عملها، وعليها أن تدرك أنه آن الأوان لإعادة تشغيل عجلة عملية التحول الديمقراطي والاجتماعي التي تعطلت منذ سنوات.
كذلك نأمل أن تدرك القوى الاجتماعية والمدنية بمختلف أنواعها ومسمياتها، أن الديمقراطية وحقوق الانسان مفاهيم غير قابلة للتجزئة، وأن العمل الانتقائي سيؤدي الى تشويه أدوارها واضعاف ثقة الناس فيها.
اضراب المعلمين والمعلمات ونقابتهم خلال الأسابيع القليلة الماضية تخللها تجارب ودروس عديدة، وهي بحاجة الى تحليل عميق، نعد بتقديمه خلال أشهر قليلة لنتعلم العديد من الدروس المستفادة.