Phenix Center
English
 

الرئيسية > إيذاناً ببدء الاحتجاجات.. المعلمون يطالبون باستعادة حقوقهم

إيذاناً ببدء الاحتجاجات.. المعلمون يطالبون باستعادة حقوقهم

الاربعاء, 22 تموز 2020
النشرة الالكترونية
Phenix Center
إيذاناً ببدء الاحتجاجات.. المعلمون يطالبون باستعادة حقوقهم
المرصد العمّالي- رافعين اللافتات والعلم الأردني؛ احتشد مئات من المعلمين اليوم الأربعاء أمام مقر نقابة المعلمين الأردنيين، وذلك للمطالبة بحقوقهم، ولتدعيم رؤية مجلس النقابة فيما يخصّ حقوق المعلمين.
وطالب المعلمون عبر هتافاتهم؛ باستعادة العلاوة التي اقتطعتها الحكومة بعيد أزمة وباء (كورونا المستجد)، وبتنفيذ الاتفاقية التي وقّعت بين نقابة المعلمين ووزارة التربية والتعليم في السادس من تشرين الأوّل الماضي.
ويعمل المعلّمون الأردنيّون عن بعد عبر منصة "درسك"، وذلك منذ منتصف شهر آذار الماضي وحتى الآن.
وفي السادس من تشرين الأول الماضي عام 2019؛ وقّعت الحكومة الأردنية ونقابة المعلمين الأردنيين اتفاقًا؛ تضمّن حزمة من الإجراءات لتحسين الواقع المعيشي للمعلّمين، واُتفق آنذاك على إقرار علاوة تضاف إلى علاوة الـ100 بالمئة التي يتقاضاها المعلّمون، كما حصل المعلّم المساعد على علاوة بنسبة 35 بالمئة، فيما حصل المعلم على علاوة بنسبة 40 بالمئة، أمّا المعلم الأول فقد حصل على علاوة بنسبة 50 بالمئة، وحصل المعلم برتبة خبير على علاوة بنسبة 65 بالمئة، بينما استُحدثت رتبة جديدة؛ وهي رتبة المعلم القائد، والذي حصل على علاوة بنسبة 75 بالمئة.
ونص الاتفاق على زيادة الأجور وتحسين الظروف للمراقبة والتصحيح، وأن تصنف مهنة التعليم “مهنة شاقة".
وتضمن الاتفاق اعتماد أكاديمية التدريب التابعة لنقابة المعلمين واعتماد شهادات التدريب الصادرة عنها ما دامت تحقق شروط الاعتماد للأكاديمية وشروط اعتماد البرامج التدريبية في وزارة التربية والتعليم من ضمن المؤسسات التدريبية المعترف بها.
جدير بالذكر؛ أنّه في السادس عشر من شهر نيسان الماضي، ونتيجةً، لأزمة وباء (كورونا المستجد)؛ اتخذت الحكومة الأردنية قرارًا تضمّن إيقاف الزيادة المقرّرة لموظفي الجهاز الحكومي على نسبة العلاوات الفنية المعتمدة، وكذلك الزيادة المقرّرة بموجب أحكام النظام المعدل لنظام رتب المعلّمين، وذلك حتى نهاية العام الحالي.
وبحسب الإحصاءات الرسمية؛ فإنّ عدد المعلّمين الأردنيين يصل إلى 146 ألف معلّمًا ومعلّمةً؛ إذ يعمل 106 آلاف منهم في المدارس الحكومية، فيما يعمل الآخرون في المدارس الخاصة، كما يبلغ عدد الطلّاب في المملكة حوالي 2 مليون طالب، أمّا المدارس الحكومية فيصل عددها إلى 4000 مدرسةً على مستوى المملكة.